مقالات

رُوْحٌ فِي سَفَرٍ أَمْ سَفَرٌ فِي رُوْحٍ

بقلم : تامر إدريس

مبنًى يقتات، ويتنامى ثم يرنو إلى أفول، طيف لا يرى، وتشرق آثاره لتثمر فينا بلا فتور،

كأقحوانة أفلتت لتصرخ بالحسن في جدب القفور.

إناء يحوي درة الوجود، حافظها من مخاطر الدروب، هي مجمع للحس والضد، تسمو به إلى الرياض الغنَّاء أو تهوي إلى درك السعير.

من مفارقات إلى متفرقات إلى مفرقات عن سواء السبيل أنَّى المسير في وعر المسالك وقد حيل بينك وبين الدليل، فلا ارتحال ولا رحيل؟!!

مَـنْ لِـمَنْ؟!، مـَنْ أولى بِـمَـنْ؟!، مَـنْ أجدر مِـمَّـنْ؟!، مَـنْ… وَمَـنْ؟!

ذرٌّ تراصَّ في محكم النسيج، مترامٍ على المدى، مستنفد على الهوى ثم مآله الردى

أم مضمون محمول على الهدى، مكفول على الرضا، مجبول على الخفا، منتقى على الخلائق، معتبر في الشرع، وبالتكليف مشرَّفٌ مُقدَّمٌ بلا نوى؟!

تفكر، تدبر، تعقل، تفقه، ذاك عين عمله، تسامٍ واصطفاء، ذاك نهجه، محفوف بالهدى، منصور على العدا ذاك فضله.

بالخلود موعود، وبالملكوت مسموع، وبالسعد مشمول، وحقه في الوصل مشروع، بالغ الحظ، متجذر الأصل، ماضي النصل، والشر عنه مقطوع ومفصول.

كــ براءة طفل، زقزقة عصفور، ومضة برق، قطر غيث، نضارة زهر، أريج حقل، ثرى أرض،

شعاع شمس، بريق نجم، ليلة سمر، وحزة حزن أو بسمة أمل، حبور ونفور.

روح تسعى للسماء بمعونة الجسد أم جسم يستهلك الروح لأجل البقاء؟!!، مبنى أم

معنى؟!!، شكل أم مضمون؟!!، مظهر أم جوهر؟!!، مادة تفنى أم نفس تبقى؟!!.

اختر قبل أن تقبر…

رُوْحٌ فِي سَفَرٍ أَمْ سَفَرٌ فِي رُوْحٍ

رُوْحٌ فِي سَفَرٍ أَمْ سَفَرٌ فِي رُوْحٍ

https://www.youtube.com/channel/UCv_269CRv2dq7qff2p1RH0w

عبدالعزيز حسن

رئيس مجلس إدارة جريدة وسط البلد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق