فنية

رمزي العثماني اعتنق الفن و ضرب موعدا مع الابداع في كل محطاته

رمزي العثماني اعتنق الفن و ضرب موعدا مع الابداع في كل محطاته

تونس / بقلم ايمان المليتي

نتحدث عن نموذج للفنان المثقف والعازف المحترف وهو المهندس و الاكاديمي ،

الذي نهل من العلم و المعرفة

و لم تثنيه مشقة الطريق عن خوض غمار الفن بثبات هذا و قد عبر جل محطاته بجاح

و ثبات كان يراوح بين العزف و طلب العلم ، ليبلغ ذروة النجاح .

و جدير بنا ان نذكر انه بدأ مشواره الفني عند التحاقه بكورال معهد الموسيقى بصفاقس

2001 وذلك أثناء سنوات الدراسة بالمدرسة التحضيرية للدراسات الهندسية بصفاقس

ثم شارك بحفلات الجامعة صفاقس و مجاز الباب

و يعتبر مروره ببرنامج فني بإذاعة الكاف سنة 2004 و 2005 منعرجا في مسيرته الفنية

المحلية و كما سجل ناجحا عبر مروره ببرنامج مواهب على السلم ليكون النجاح حليفة

مرة اخرى
الفنان رمزي كان مولعا بالعزف لتصبح آلة batterie عشقه الأوحد و أبدع في تطويع الٱلة

لتصبح لغة يفقها رمزي العثماني و يتفنن في التعبير عن طريقها و جعلته يقف شامخا

بعزفه وراء ابرز الفنانين التونسيين الذين ذاع سيطهم ومنهم نذكر

الفنان كريم شعيب، علياء بالعيد، ريان يوسف وعدة فنانين شعبيين

كما شارك رمزي في أهم المنوعات التلفزية الفنية كعازف على آلة الباتري على سبيل

الذكر dimanche Hannibal، TAM TAM بقناتي حنبعل و تونسنا .

من خلال مسيرة هذا المهندس الشاب و العازف المبدع ندرك ان الفن كان بالتوازي مع

مسيرة علمية مشرفة الهندسة لم تلغ الفن و الفن تناغم مع الهندسة و لعل هذا المزيج

بين المنهج العلمي و المنحى الفني هو الذي

جعل من رمزي العثماني فنانا نموذجي و نوعي.

 

 

 

رمزي العثماني اعتنق الفن و ضرب موعدا مع الابداع في كل محطاته

رمزي العثماني اعتنق الفن و ضرب موعدا مع الابداع في كل محطاته

عبدالعزيز حسن

رئيس مجلس إدارة جريدة وسط البلد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: