مقالات

عيد الفداء والتضحيه

بقلم د. محمد عرفه

إعلم أخي الحبيب أن يوم عيد الأضحى يوماً عظيماً في الإسلام، بل إنّ بعض العلماء عدّه

أفضل يومٍ في أيام الدنيا كلّها، بل أفضل من يوم عرفة، وذلك لقول النبي -صلّى الله عليه

وسلّم- فيه: “إنَّ أعظمَ الأيَّامِ عندَ اللَّهِ تبارَكَ وتعالَى يومُ النَّحرِ ثمَّ يومُ القُرِّ” وفيما يأتي

بيان جانبٍ من أفضال عيد الأضحى أقسم الله -تعالى- في القرآن الكريم بيوم عيد

الأضحى، وذلك في قوله: “وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ” حيث قال ابن عباس -رضي الله عنه- في

تفسير هذه الآية؛ الشفع هو يوم الأضحى والوتر هو يوم عرفة. يعدّ يوم الأضحى هو يوم

الحجّ الأكبر؛ لأنّ معظم أعمال الحجّ تكون فيه فالحجّاج يدفعون فيه من مزدلفة إلى منى

ليرموا الجمرة الكبرى بعدها يحلقون رؤوسهم ويذبحون الهدي ثمّ يطوفون طواف الإفاضة

ويدفعون إلى منى حتى يستقرّوا بها طيلة أيام التشريق. يوم الأضحى هو يوم العيد

للمسلمين جميعاً وتأتي أيام التشريق فيه وهي الأيام التي ذكرها الله -عزّ وجلّ- في

كتابه الكريم، فقال تعالي “وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ” حيث قال ابن عباس -رضي

الله عنه- أنّ الأيام المعلومات هي أيام العشر أمّا الأيام المعدودات فهي أيام التشريق

كما قال الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- في أيام التشريق “يومَ عرفةَ ويومَ النَّحرِ وأيَّامَ

التَّشريقِ عيدُنا أَهْلَ الإسلامِ، وَهيَ أيَّامُ أَكْلٍ وشربٍ” يوم عيد الأضحى من السنة

التاسعة للهجرة أرسل رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- علياً إلى أمير الحجّ؛ أي إلى

أبو بكر -رضي الله عنه- ليتلو على الناس آية براءة الله ورسوله من المشركين، وهي

قول الله تعالى” أَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ

الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ” فيجب على المسلمين أن يتبرؤوا من المشركين كما تبرأ منهم الله

تعالى ورسوله الكريم ويكون ذلك ببغضهم وبغض كفرهم ومعبوداتهم ولا يكون ذلك بترك

البر والإقساط معهم إذا لم يؤذوا المسلمين ولم يُخرجوهم من ديارهم أو يعاونوا على إخراجهم.


سنن ومستحبات صلاة العيد شرع الله -تعالى- لنبيه صلاة العيد في السنة الأولى

للهجرة وجاءت مشروعيتها في القرآن الكريم والسنة النبوية فقد ثبت بالتواتر عن النبي

-صلّى الله عليه وسلّم- أنّه كان يؤدي صلاة العيدين وقد أجمع المسلمون قديماً وحديثاً

على مشروعيتها ولصلاة العيد العديد من السنن والمستحبات التي ينبغي بالمسلم أن

يحرص عليها وفيما يأتي بيان جانبٍ منها التجمّل عند الخروج إليها والحرص على ارتداء

أفضل الثياب. الذهاب إلى صلاة العيد مشياً على الاقدام. مخالفة الطريق ويُراد بذلك أن

يرجع الإنسان من طريق غير الطريق الذي ذهب منه. التطيّب والاغتسال قبل الخروج

إلى صلاة العيد. التكبير في مكان الصلاة وأثناء السير إليها مع رفع الصوت في فعل ذلك.

تقديم صلاة العيد على خطبتها حتى ولو انصرف بعض الناس لأنّ المحافظة على سنة

الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- أولى من حبس الناس لسماع الخطبة. أداء صلاة العيد

خارج البلد وليس في المساجد إلا لعذرٍ كالمطر ونحوه. أكل بعض التمرات بعددٍ فرديٍ

قبل صلاة العيد في عيد الفطر حتى يتحقّق الإفطار وتأخير الإفطار إلى بعد صلاة العيد

في عيد الأضحى للأكل من الأضحية طبتم وطاب ممشاكم وتبؤاتم من الجنة منزلا ودائماً

نلتقي على الخير.

 

 

عيد الفداء والتضحيه

عيد الفداء والتضحيه

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: