حوادث

نفحات إيمانية ومع فاطمه بنت الوليد بن المغيره

إعداد / محمـــد الدكـــرورى

فاطمة بنت الوليد وتلقب بصاحبة الإزار، وفى ذلك قد روي لها حديث الإزار، وهو أنها كانت

تلبسه فوق الجباب، فقيل لها: ألا يغنيك هذا عن الإزار؟ فقالت: سمعت رسول الله صلى

الله عليه وسلم، يأمر بالإزار، وقيل عن عن فاطمة بنت الوليد أم أبي بكر وأنها كانت

بالشام، وهذه فاطمة المخزومية كانت بالشام مع زوجها الحارث بن هشام فلما مات

عادت إلى المدينة، وقالوا: عن فاطمة بنت الوليد أم أبي بكر، وهذه المخزومية هي جدة

أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، وكثيرًا ما يقولون للجد والجدة، أب وأم،

والسيده فاطمه هي ابنة الوليد بن المغيرة المخزومي وأخت خالد بن الوليد والوليد بن

الوليد، فأبوها هو الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن

كعب بن لؤي.

بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر المخزومي القرشي، وهو أحد قادة قريش وسادتها

في العصر الجاهلي ووالد الصحابيين خالد بن الوليد والوليد بن الوليد بن المغيرة، وهو

من أغنى أغنياء قريش حيث ورد أنه بنى ركن من أركان الكعبة الأربعة عندما قامت

قريش بترميمها واشتركت باقي القبائل في بقية الأركان، وورد كذلك أنه كان في موسم

الحج وطول الأربعين ليلة يذبح للحجيج كل يوم عشرة من الإبل وقيل أن قافلة تجارته

تقدر بمائة بعير حتى يقال إنها لا تدخل من باب واحد بل من جميع أبواب مكة حتى تصل

الجمال في وقت واحد، وكانت قريش تسميه الوحيد أو وحيد مكة لأن قبائل قريش تكسو

الكعبة عام وهو وحده عام، ويقال أنه أول من حرم الخمر في الجاهلية.

والسيده فاطمه بنت الوليد كانت أمها هى السيده حَنتمَة بنت شيطان وهو عبد الله بن

عمرو بن كعب بن وائلة بن الأحمر بن الحارث بن عبد مناة بن كنانة، وأخوها هو خالد بن

الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي وهو صحابي وقائد عسكري مسلم، لقّبه الرسول

الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، بسيف الله المسلول، وقد اشتهر بعبقرية تخطيطه

العسكري وبراعته في قيادة جيوش المسلمين في حروب الردة وفتح العراق والشام،

في عهد خليفتي الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، أبي بكر الصديق وعمر بن

الخطاب، في غضون عدة سنوات، ويعد أحد قادة الجيوش القلائل في التاريخ الذين لم

يهزموا في معركة طوال حياتهم، فهو لم يهزم في أكثر من مائة معركة أمام قوات

متفوقة عدديًا من الإمبراطورية الرومية البيزنطية

والإمبراطورية الساسانية الفارسية وحلفائهم، بالإضافة إلى العديد من القبائل العربية

الأخرى، وقد اشتهر خالد بن الوليد بانتصاراته الحاسمة في معارك اليمامة وأُلّيس

والفراض، وتكتيكاته التي استخدمها في معركتي الولجة واليرموك، وقد لعب خالد بن

الوليد دورًا حيويًا في انتصار قريش على قوات المسلمين في غزوة أحد قبل إسلامه،

كما شارك ضمن صفوف الأحزاب في غزوة الخندق، ومع ذلك، اعتنق خالد الدين

الإسلامي بعد صلح الحديبية، وشارك في حملات مختلفة في عهد الرسول الكريم محمد

صلى الله عليه وسلم، وأهمها غزوة مؤتة وفتح مكة، وهو في أوج انتصاراته العسكرية،

عزله الخليفة عمر بن الخطاب من قيادة الجيوش لأنه خاف أن يفتتن الناس به.

فصار خالد بن الوليد في جيش الصحابي أبو عبيدة عامر بن الجراح وأحد مقدميه، ثم

انتقل إلى حمص حيث عاش لأقل من أربع سنوات حتى وفاته ودفنه بها، وقد أسلمت

فاطمة يوم الفتح، وهو فتح مكة وهى غزوة وقعت في العشرين من رمضان في العام

الثامن من الهجرة وقد استطاع المسلمون من خلالها فتحَ مدينة مكة وضمَّها إلى دولتهم

الإسلامية، وسببُ الغزوة هو أن قبيلة قريش انتهكت الهدنةَ التي كانت بينها وبين

المسلمين، بإعانتها لحلفائها من بني الدئل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، في الإغارة

على قبيلة خزاعة، الذين هم حلفاء المسلمين، فنقضت بذلك عهدَها مع المسلمين الذي

سمّي بصلح الحديبية، ورداً على ذلك، جَهَّز الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم،

جيشاً قوامه عشرة آلاف مقاتل لفتح مكة.

وتحرك الجيش حتى وصل مكة، فدخلها سلماً بدون قتال، إلا ما كان من جهة القائد

المسلم خالد بن الوليد، إذ حاول بعض رجال قريش بقيادة عكرمة بن أبي جهل التصدي

للمسلمين، فقاتلهم خالد وقَتل منهم اثني عشر رجلاً، وفرَّ الباقون منهم، وقُتل من

المسلمين رجلان اثنان، ولمَا نزل الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، بمكة

واطمأن الناس، جاء الكعبة فطاف بها، وجعل يطعن الأصنام التي كانت حولها بقوس كان

معه، ويقول: ” جاء الحق وزهق الباطل، إن الباطل كان زهوقا” ورأى في الكعبة الصور

والتماثيل فأمر بها فكسرت، ولما حانت الصلاة، أمر الرسول الكريم محمد صلى الله عليه

وسلم، بلال بن رباح أن يصعد فيؤذن من على الكعبة، فصعد بلال وأذن.

وكان من نتائج فتح مكة اعتناق كثير من أهلها دين الإسلام، ومنهم سيد قريش وكنانة

أبو سفيان بن حرب، وزوجته هند بنت عتبة، وكذلك عكرمة بن أبي جهل، وسهيل بن

عمرو، وصفوان بن أمية، وأبو قحافة والد أبي بكر الصديق، وغيرهم الكثير والكثير، وكانت

السيده فاطمه هى زوج ابن عمها الحارث بن هشام بن المغيرة المخزومي، وهو صحابي

من بني مخزوم من قريش، وقد أسلم يوم فتح مكة، وشهد فتح الشام، وقُتل يوم

اليرموك، وقيل أن فاطمة بنت الوليد بن المغيرة أخت خالد لها صحبة، وخرجت مع زوجها

الحارث إلى الشام، واستشارها خالد أخوها في بعض أمره، وقد ولدت لزوجها الحارث بن

هشام، عبد الرحمن وأم حكيم زوجة الخليفة عمر بن الخطاب.

فبنتها هى أم حكيم بنت الحارث بن هشام بن المغيرة المخزومية بنت أخي أبي جهل

عمرو بن هشام المعادي للإسلام، وكانت أم حكيم تتمتع بعقل ثاقب وحكمة نادرة زوجها

أبوها الحارث في الجاهلية من ابن عمها عكرمة بن أبي جهل وهو من النفر الذين اعلن

رسول الله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، عن اهدار دمهم فلما انتصر المسلمون

وتم فتح مكة هرب عكرمه إلى اليمن وهو يعلم ماتوعده من رسول الله صلى الله عليه

وسلم، وقد دخل الناس في دين الله أفواجا واسلم الحارث بن هشام وأسلمت ابنته أم

حكيم فحسن إسلامها وكانت من اللاتي بايعن رسول الله الكريم محمد صلى الله عليه

وسلم، وشعرت أم حكيم بحلاوة الإيمان تملأ كيانها فتمنت أن يذوق حلاوة الإيمان ولذتها

احب الناس إليها واقربهم إلى نفسها.

وهو زوجها عكرمة بن أبي جهل، وقادتها حكمتها وعقلها إلى الذهاب إلى رسول الله

صلي الله عليه وسلم، تطلب الامان لزوجها إذا عاد مسلما، وغمرت السعادة قلبها وهي

تسمع رسول الله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، يصفح عنه ويامنه على نفسه،

واندفعت ام حكيم مسرعه تتبع زوجها الهارب لعلها تدركه قبل أن يركب البحر وعانت من

وحشه الطريق وقله الزاد ولكنها لم تيأس ولم تضعف فالغاية عظيمه يهون من اجلها

الكثير الكثير وشاءت قدره الله لها ان تدرك زوجها في ساحل من سواحل تهامة وقد كاد

يركب البحر، فجعلت تناديه قائله: يابن عم، جئتك من اوصل الناس وابر الناس وخير

الناس فلا تهلك نفسك وقد استامنت لك منه فأمنك.

فقال لها عكرمة: اوقد فعلت ذلك؟ قالت : نعم، ثم اخذت تحدثه عن شخص الرسول

الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وكيف دخل مكة وكسر اصنامها وكيف عفا عن الناس

بقلبه الكبير ونفسه المنفتحه لكل إنسان، وهكذا نجحت ام حكيم بزرع البذور الطيبة في

نفس زوجها وعادت به إلى رسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، ليعلن إسلامه بين

يديه وليجدد بهذا الإسلام شبابا كاد ان يضيع في ظلمات الجهل والوثنية، وفتح رسول الله

الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، ذارعيه ليحتوي الشاب العائد بكلية ليعلن ولاءه لله

ولرسوله.

 

نفحات إيمانية ومع فاطمه بنت الوليد بن المغيره
نفحات إيمانية ومع فاطمه بنت الوليد بن المغيره

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: