مقالات

المفهوم السياسي للخلافة..

حسن عبدالهادي

في نظر كثير من المتدينيين ،وتحديدًا من يؤمنون بفكرة “الأممية الإسلامية” ،

يرون أن عودة الخلافة أمر لا محالة حادث،استنادًا إلى الحديث الشريف “ثم تكون الخلافة

على منهاج النبوة” ،وبينما يظهر مفهوم “الخلافة” عند السنة،يظهر مفهوم “الإمامة” عند

الشيعة،كما أوضح بذلك د.أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف..

 

دعونا نعود إلى بدايات الكلمة ذاتها،كلمة خلافة..عندما انتقل الرسول”عليه الصلاة

والسلام”للرفيق الأعلى وتولى الصديق أبو بكر الأمر بعد اختلاف بين المهاجرين والأنصار

في سقيفة بني ساعدة -ولها قصة لن نتطرق إليها الآن-أطلق الناس على أبي بكر

كلمة “خليفة الله” فقال”رضي الله عنه”دافعًا الكلمة عنه،”لست خليفة الله،إنما أنا

خليفة رسول الله”،وعندما تولى الأمر الفاروق عُمر من بعده ظهر مصطلح “أمير المؤمنين

لأول مرة”..

 

من المعروف أن نظام اختيار الحاكم في الإسلام يعتمد على البيعة والشوري،ولكننا

نلحظ هنا مفارقة كاشفة وهي أن كل خليفة من الخلفاء الراشدين الأربعة بويع بطريقة

تختلف عن الآخر،فمن بيعة المهاجرين والأنصار في سقيفة بني ساعدة لأبي بكر بعد

اختلافهم ثم توافقهم،لاستخلاف عُمر ،ثم الشوري الستة في بيعة عثمان،فبيعة أهل

المدينة لعلي،كلها لا توضح طريقة محددة لاختيار الحاكم،اللهم إلا الإطار العام وهو البيعة

بعد الشورى ” أهل الحل والعقد”…

 

في كتابه “الوجه الآخر للخلافة الإسلامية” ،يوضح سليمان فياض كيف أن التاريخ

السياسي للمسلمين تاريخًا بشريًا بحتًا،فمن بين ١٤خليفة أموي،قُتل ٤خلفاء،ومن بين

٣٧خليفة عباسي،قُتل ١٤خليفة..هذا إذا لم نضف بعض الاجتهادات للكتاب الذين يرون

مقتل أبي بكر وعمر بن عبدالعزيز كما يرى وليد فكري في كتابه “دم الخلفاء”..

 

تحولت الخلافة بعد انتهاء الخلفاء الأربعة إلى مُلك عضوض يستأثر بالحكم،فقام يزيد بن

معاوية” الملقب عند مؤرخي المسلمين بالفاجر”من أجل الخلافة بعمل مذبحة لأبناء آل

البيت قُتل فيها ١٤من أحفاد النبي الكريم في موقعة كربلاء،على رأسهم الشهيد

الحُسين،وأخذ نساء بيت النبوة أسيرات كالسبايا للبيت الأموي قبل الإفراج عنهن،وقعة

الحرة التي استباح فيها مسلم بن عقبة مدينة الرسول ثلاثة أيام وضرب الكعبة،قبل أن

يعيد عبد الملك بن مروان “المؤسس الثاني للدولة الأموية” ضربها بالمنجنيق للقضاء

على ثورة بن الزبير “خليفة الحجاز لتسع سنوات كاملة” ..

 

أحاديث أشارت إلى أن الخلافة قرشية،فاجتهد الكثيرون في تفسيرها وتأويلها،كان

الخليفة بالنسبة لهم يمثل رمزية نسبه للنبي،ومثلما كان هناك خليفان في القرن

الهجري الأول،واحد في الحجاز”ابن الزبير”والآخر في الشام “ابن مروان” وتطلب قضاء

أحدهما على الآخر،لأنه لا يجوز إلا خليفة واحد للأمة،نرى في زمن الدولة العباسية،ثلاثة

خلفاء في وقت واحد،أولهما في بغداد العراق،وثانيهما فاطميًا في قاهرة مصر،وثالثهما

أمويًا في قرطبة الأندلس..

 

أطلق السلطان عبد الحميد الثاني “١٨٧٦-١٩٠٩” على نفسه لقب خليفة المسلمين

لاكتساب لنفسه شرعية سياسية ومن هنا أطلق على الرجل المريض لقب الخلافة

العثمانية..

 

في النهاية لا نرى مفهوم الخلافة سوى أنه منصب سياسي استُخدم لإضفاء الشرعية

على الحكم الإسلامي وكان يتم الاستعاضة عنه كثيرًا بقلب “أمير المؤمنين” ،وهو نفس

اللقب الذي يحمله الآن ملك المغرب ومن المفارقة الغريبة أنه من آل البيت أي

قرشي،تتوفر فيه شروط الخليفة!..

 

المقال القادم
#المهدي_المنتظر_بين_الحقيقة_والأسطورة

المصادر
#الوجه_الآخر_للخلافة_الإسلامية
#الإسلام_وأصول_الحكم
#دم_الخلفاء

 

المفهوم السياسي للخلافة..

المفهوم السياسي للخلافة..

 

https://www.youtube.com/channel/UCv_269CRv2dq7qff2p1RH0w

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: