شكاويمحافظات

إستغاثة للرئيس من سناء بالشرقيه : نفسي أرجع امشي على رجلي

طالبة الحقوق اصيبت في حادث تسبب في انقطاع الحبل الشوكي

 
كتباشرف بهاءالدين
 
نداء للسيد رئيس الجمهوريه
نداء للسيد رئيس مجلس الوزراء
نداء للسيد محافظ الشرقيه
نداء الى وزارة الصحه
سناء حالتها أصعب من بياع الفريسكا واصعب من سيدة التموين بالبحيرة يا سياده الريس والله انا متاكد انك لو سمعت عن حالة سناء متأكد إنك مش هتتأخر لحظه سناء ملهاش أى هدف غير إنها تتعالج وتمشى من تانى
الساده النواب حضراتكم فين سناء بقالها 10 سنين فى نفس الحاله والله علاجها ما ييجى ربع اللى بتصرفوه على الدعايه
 
رسالة “سناء” وأهلها لكل المسئولين .. “نفسي أمشى”،
ليست كلمة هينه على سناء حسن حسين عبد الحميد، فتاة عشرينية ضاعت فرحتها منذ الثامن والعشرين من ديسمبر 2011 بسبب تعرضها لحادث أثناء عودتها من “الجامعة” حيث كانت بالصف الثالث بكلية الحقوق، جامعة الزقازيق ويظل هذا التاريخ محفور فى ذاكرتها يستتر بالدموع. عشر سنوات تعيش فيهم على أمل طرقت جميع الأبواب بحثا عن وسيلة لتعود لها الحياة لتسير بقدميها على الأرض مرة أخرى ولكن كثرة الطرق بلا دليل ولا أمل وتروى لنا بكلمات توجع القلب وتورق الإحساس، محتبسة الدموع في عيناها “نفسي أمشى أنا كبرت وأهلى بيكبروا معايا”؛ سناء كانت تقيم فى قرية أبو متنا بمركز ومدينة ديرب نجم، بمحافظة الشرقية وبعد تعرضها للحادث، تبدل الحال وضاعت الأحلام، والدها يعمل عامل بمكتب التأمينات الإجتماعية بالمدينة، دخله بسيط قام ببيع بيته، و إستأجر شقة ببندر ديرب نجم ليكون قريب من الأطباء ولإجراء العمليات لإبنته الكبرى ولكن بلا جدوى بسبب إنقطاع “الحبل الشوكى” في الحادث، وأضافت سناء انا كملت العام المتبقى لى بالكلية فى السرير بالمستشفى والحمد لله حصلت على شهادة إتمام الدراسة الجامعيه بكلية الحقوق.
وقال حسن حسين والد سناء نفسى اشوف بنتى تمشى تانى وأنا عايش أنا عملت لها عمليتين بعد الحادث الأولى تكلفت 70الف جنيه والثانية 60 الف جنيه على” نفقتى الخاصة” وبنتى زى ماهي وبعت” بيتى” عليها وعملت قرض على مرتبى ومش عارف أعمل إيه تانى. والآن استغيث بالسيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية أن يوجه بفحص حالة إبنتى.
وقالت فتحية محمد والدة سناء وهى ربة منزل قلبى بيتقطع عليها شافت كتير بدخل عليها بليل ألقيها بتبكى وتخبط فى السرير وعجزت إنى أعمل حاجة لها كل سنه بنعمل لها عملية بيتجمع عندها “حصوات” فى المسالك البولية ومركبه اسطره علشان الحمام بجانب” قرح الفراش” كان نفسى تمشى صرفنا وبيعنا كل حاجه عندنا ومش قادرين نجهز أختها وأخوها حاله واقف بيساعدنا عشانها.
وقال شقيقها “رضوان” وهو الولد الوحيد الاخ لسناء وشقيقه أخرى تدعى” آيه” نفسى أختى تمشى زى البنات صعب عليا أشوفها كده وواصل حديثه بألم من حالهم، قائلا أنا جالى فرص عمل كتير خارج المركز إنى أبدأ حياتى وأساعد والدى مش عارف أسيب أختى لأن أنا إللي بشيلها تدخل الحمام وأنزلها للدكتور لو تعبانه وبقضى كل إحتياجتها لأن أبويا كبير السن ولم يقدر على خدمة سناء.
وطالبت سناء بإستكمال علاجها وقالت أنا كبرت وأهلى بيكبروا معايا وإخواتى مش دايمين ليا وبقيت أحس إنى حمل كبير عليهم كتر خيرهم إستحملونى عشر سنوات أنا تابعت مع أطباء كتير عيشونى فى وهم وتم إجراء زرع خلايا ولكن لم يكتمل علاجى لأن أبويا خلص فلوس هيجيب منين…
ساعدوني عايزه أمشى على رجلى تانى.
للتواصل مع اهل سناء ت 01030033586

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: