تكنولوچيا

شركة صينية تعمل على صاروخ يشبه المركبة الفضائية

متابعة | علي بن سالم

في نهاية الأسبوع الماضي،إحتفلت الصين بـ ” يوم الفضاء الوطني “

السادس في نانجينغ،وهو حدث يسلط الضوء على التقدم الذي حققته الصين في

الفضاء.على غرار يوم الفضاء الذي يُقام كل عام في أول خميس من شهر مايو

(هذا العام ،سيُقام في 7 مايو)،والهدف هو تعزيز الإهتمام بإستكشاف الفضاء.وركزت

الإحتفالات هذا العام على مهمة شانج 5 (التي عرضت بعض العينات القمرية التي

أعادتها)،وإسم أول مركبة فضائية صينية على المريخ (زورونغ) – والتي ستهبط على

الكوكب الأحمر في وقت لاحق من هذا الشهر.لكن المقتطف الآخر المثير للإهتمام هو

مقطع فيديو قدمه أحد مصنعي الصواريخ الرئيسيين في الصين والذي أظهر أنّهم يعملون

على صاروخ مشابه لـ ستار شيب.وقدم الفيديو،الذي يحمل عنوان ” وصول عالمي لمدة

ساعة في نظام النقل الفضائي”،الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا مركبات الإطلاق (CALT)

– إحدى الشركات المصنعة للصواريخ الرئيسية المملوكة للدولة في البلاد.على غرار ما

أقترحه موسك وسبيس إكس للمركبة ستار شيب،ويستكشف الفيديو إمكانات أنظمة

الصواريخ التي يمكن أن تقدم خدمات النقل دون المدارية من نقطة إلى نقطة.وتم

تسجيل الرسوم المتحركة وتحميلها على شبكة التواصل الإجتماعي الصينية ويبو ،

والتي كانت مصحوبة بالوصف التالي (مترجم مباشرة من لغة الماندرين).و”مقارنة

الرسوم المتحركة الترويجية لـ” وصول عالمي لمدة ساعة في نظام النقل الفضائي

“للأكاديمية الأولى لهندسة الفضاء الجوي،وفي الفيديو،يمكنّنا أن نرى مفهومين مختلفين

لتحقيق رحلات الركاب شبه المدارية التي يمكن أن تكون جاهزة للعمل بحلول عام

2040.ولفت إنتباه إريك بيرغر الفيديو في أرس تيكنيكا،والذي عكسه على يوتيوب حتى

يتمكن من الوصول إلى جمهور أوسع.وتبدأ الرسوم المتحركة بإظهار ميناء فضائي مع

العديد من منصات الإطلاق في مكان قريب.في كل منها،نرى صواريخ إقلاع وهبوط رأسية

على مرحلتين (VTOL) تشبه إلى حدٍ كبير المركبة الفضائية وسبر هافي.وتشبه ستار

شيب أيضاً الطريقة التي يعود بها معزز المرحلة الأولى إلى الأرض بعد الإنفصال،مما

يشير إلى أنّه نظام قابل لإعادة الإستخدام تماماً.ثم نرى الركاب يتأملون مناظر الأرض

ويعانون من إنعدام الوزن المؤقت قبل أن تبدأ المركبة الفضائية في الهبوط. تنتهي

الرحلة بالمركبة الفضائية التي تهبط في مدينة رئيسية من الواضح أنّها بعيدة عدة

مناطق زمنية (حيث إنّه الليل حيث تهبط).وبالإضافة إلى المظهر والتكوين،فإنّ الرسوم

المتحركة تشبه أيضاً فيديو مفهوم “أرض تو أرض” الذي أصدرته سبيس إكس في

سبتمبر 2017.وفي تلك الرسوم المتحركة تنقل مركبة ستارشيب الركاب من منصة في

البحر قبالة سواحل نيويورك وتهبط على منصة مماثلة قبالة ساحل شنغهاي في غضون

34 دقيقة فقط.ويُظهر المفهوم الثاني من نقطة إلى نقطة في الرسوم المتحركة

الصينية أنّ مركبة إقلاع وهبوط أفقية (HTOL) يتم إطلاقها عبر سكة

كهرومغناطيسية.بمجرد أن تُقذف “الطائرة الفضائية” في الهواء،فإنّها تشغل ما يبدو أنّه

محرك صاروخي يعمل بالوقود الهجين لتسريع سرعة ماخ 2 إلى 15 ماخ

(أسرع من سرعة الصوت) وتحقيق رحلة دون مدارية.

 

 

شركة صينية تعمل على صاروخ يشبه المركبة الفضائية

شركة صينية تعمل على صاروخ يشبه المركبة الفضائية

 

https://www.youtube.com/channel/UCv_269CRv2dq7qff2p1RH0w

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock