ثقافيةمقالات

عندما يبكي الكمان وبكي معه الملايين

بقلم : حسان ابو جازية

وراء كل رحلة نجاح قصص وحكايات لايعرفها الكثيرون قصص بها محطات مهمة قبل الوصول إلي قمم النجاح

وقصص النجاح علي المستوي العام كثيرة وكثيرة جدا ولا تنتهي فإنها قصة وراء قصة

وفي مقالتي هذة. ساتحدث عن فنان وعازف الكمان – احمد حليمة

وتتناول كلماتي قصة نجاحة وعشقة لآلة الكمان والذي جعلها من خلال موسيقاة الساحرة

بأن ألة الكمان يمكن أن تفرح وتحزن وترقص وتبكي

احمد حليمة من أبرز عازفي الكمان بمصر ولقب بأسطورة الكمان ،حيث جعل آلة الكمان تبكي وهو يعزف علي اوتارها

وهو أول عازف كمان قام بعزف موسيقي عاشق الساكس سمير سرور وقام بدمج موسيقي الكمان مع صوت آلة الساكس

هو أول من عزف علي آلة الكمان الرقصات الهندية للفنان اميتاب باتشان والذي قام بإرسال رسالة شكر واعجاب للعازف احمد حليمة

وهو الذي اطلق علية عازف الكمان المصري الذي ابكي الكمان وأبكي مع الملايين من العرب وهو يعزف مقطوعة موسيقية عن القدس

ولد أسطورة العزف علي الكمان احمد حليمة في احدي قري المنصورة من أسرة فنية حيث أنة ورث عشقة للعزف علي الكمان وعمرة يناهز السبعة سنوات من والدة الفنان علي حليمة

حتي أصبح من أوائل عازفي الكمان بمصر با استعادة التراث الفني وزمن الفن الجميل

وفي المقالة التالية سوف نتحدث عن أسطورة أخري في العزف علي آلة الكمان والتي عشقت الموسيقي منذ صغرها وإجادت العزف علي جميع الآلات الموسيقية والتي أصبحت من أوائل المدرسين والمعلمين ومدربين الموسيقي في مصر لانها أحبت الموسيقي بموهبتها العالية حتي حصلت علي الدكتوراة من كلية التربية الموسيقية جامعة حلوان

بنت الحلمية الجديدة الدكتورة نجلاء السرجاني

أعجبني

 

تعليق

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock